خفايا عُمْر الثلاث سنوات للأطفال

في عُمر الثلاث سنوات، يتحوّل طفلكم إلى الطفل الذي لطالما حلمتم به دائماً. حيث يصبح جسمه أكثر تجاوباً وقدرة، كما تزادا ثقته بنفسه ويشعر عموماً بالراحة في جسده بالإضافة إلى أنه سيصبح اجتماعياً وفضولياً لمعرفة كل شيء يدور حوله.


تطوّر المهارات اللغوية:
عند بلوغ الطفل ثلاث سنوات، سيكون قد كوّن قاعدة كبيرة من المفردات والجُمل ويستطيع أن يستعمل العديد من الجُمل التي تحتوي على ستّ كلمات على الأقل وبشكل متواصل.
كذلك سيقوم بتجربة الضمائر في كلامه، ولكن لا تتفاجئي إذا استخدم الضمائر الخاطئة من حين لآخر، ولا تتوقعي لفظاً دقيقاً منه.
كما سيبدأ الطفل باللعب الخيالي لوحده. مثل التحدث على الهاتف، أو التحدث إلى اللعبة، وهذا أمر غير مقلق، بل على العكس لأن الطفل يتدرب على المحادثات الفعلية ولكن بطريقته الخاصة.


تطوّر المهارات الاجتماعية:
في عُمر الثلاث سنوات، تقل الأنانية عن السنة التي سبقتها. كما تقل المناوشات بين زملاء اللعب. حيث ينمو شعور التعاطف مع الغير، وتزداد القدرة على التعاون في اللعب. حيث سيبدأ مشاركة ألعابه أو اللعب ضمن مجموعات صغيرة. وهنا سيحتاج طفلك لدعمك في المشاركة، ونزع صفة التملك والأنانية منه، حتى يتمكن من الانخراط مع زملائه بسهولة.


التطور العاطفي:
من الوارد جداً أن تهدأ عاطفة التعلُّق بالأم والأب في هذه المرحلة. ولكن ذلك لا يعني بأنه لن يتوقف عن البكاء إذا تركتيه أو قمتي بإرساله إلى الروضة على سبيل المثال. فمن الطبيعي للأطفال الشعور بالتوتر والهلع عند الدخول لبيئة جديدة.

قد يخترع طفلكِ زملاء لعب خفيين. قد يكون طفلاً رآه في الحديقة، أو حيواناً أليفاً، أو لعبة. المهم أن لا ينعزل مع هذا الشخص الخفي أو يبتعد عن الأطفال الآخرين لصالحه. كما قد يصاب الطفل أيضاً بحالة من التعلق بثياب معينة، وهذا أمر طبيعي، خصوصاً إذا كان يشاهد على التلفاز الشخصية التي يريد تقمصها.


التغييرات الطبيعية:
قد يزداد طول بعض الأطفال أكثر من زيادة وزنهم. ونتيجة لذلك، قد يبدون هزيلين، ولكن ما دامت عضلاتهم تنمو فهم بخير، ولا داع للقلق من قضية الوزن. المهم أن يلعب الطفل ويتناول على الأقل وجبة صحية في اليوم.

كذلك سيصبح الركض والقفز والتسلق من الهوايات الدائمة للطفل. ومن الحركات الجسدية الأخرى سيبدأ الطفل بالمشي على أطراف أصابعه، أو محاولة الوقوف على قدم واحدة. تصبح حركة الأصابع واليد أكثر دقة.