13

ثلاثة عشر صفة يتصف بها آباء الأطفال الأكثر نجاحاً…

من منا لا يريد لأطفاله أن يبقوا بعيدين عن المشاكل؟، ويتمنون أن يتميزوا في دراستهم، وأن ينجحوا في حياتهم؟ ……. كلنا بكل تأكيد.

 

وبما أنه لا يوجد صفات معينة تحدد كيفية تربية أطفال ناجحين، فقد أشارت العديد من الدراسات في علم النفس إلى مجموعة من العوامل التي تساعد على التنبؤ بنجاح الطفل من عدمه، ومما لا يثير الدهشة، أن الكثير منها يأتي من الأبوين.

 

وفيما يلي بعض الصفات التي يشترك بها آباء الأطفال الأكثر نجاحاً:

 

1. يشجعون أطفالهم على المشاركة بالأعمال المنزلية:

يقول أخصائيو التربية: “إذا لم يكن الأطفال يغسلون أطباقهم بأنفسهم، فهذا يعني أن شخصاً آخر سيفعل ذلك عنهم”، ويضيفون أيضاً: “وهكذا، فإنهم لا يفلتون من العمل فقط، بل من تعلم ما الذي يجب القيام به، وأن كل فرد من أفراد العائلة لا بد من أن يشارك ببعض الواجبات داخل البيت”.

ومما لا شك فيه أن الأطفال الذين تعودوا على المشاركة بالأعمال المنزلية، مرشحون ليكونوا أكثر تعاوناً مع زملائهم في العمل مستقبلاً، وأكثر تعاطفاً لأنهم يدركون معنى الكفاح، وقادرون على أداء مهامهم في العمل بشكل متقن.

وهذا كله مبنيٌ على دراسة مفادها أنه “من خلال جعل الأطفال يقومون بالأعمال المنزلية، مثل: إخراج القمامة، والقيام بترتيب غرفهم وملابسهم، سيدركون أنه “لكي أكون جزءً من هذه الحياة يجب علي أن أتعلم وأتقن كل مسؤولياتي في الحياة”.

———

2. يعلمون أطفالهم مهارات التواصل الاجتماعية:

في دراسة أجريت في جامعة بنسلفانيا وجامعة ديوك استهدفت أكثر من 700 طفل من جميع أنحاء الولايات المتحدة من عمر 4 سنوات إلى عمر 25 سنة، وجدت هذه الدراسة أن هناك ارتباط كبير بين المهارات التواصل التي يكتسبها الأطفال في مرحلة رياض الأطفال ونجاحهم كبالغين مستقبلاً.

وأظهرت الدراسة التي أجريت على مدى 20 عاماً أن الأطفال المؤهلون اجتماعياً، الذين يتعاونون مع أقرانهم دون الطلب منهم، وعندهم الاستعداد لمساعدة الآخرين، وتفهم مشاعرهم، والقادرون على حل مشاكلهم بأنفسهم، هم أكثر احتمالاً بالحصول على شهادة جامعية، والنجاح في أعمالهم وهم في سن 25، أكثر من أولئك الأشخاص الذي يمتلكون مهارات اجتماعية محدودة.

كما أن الأشخاص ذوو المهارات الاجتماعية المحدودة معرضون أكثر للاعتقال، والتشرد والفشل في حياتهم مستقبلاً أو على أعلى تقدير لن يكونوا راضين عن مستواهم الاجتماعي.

“وبينت هذه الدراسة أن مساعدة الأطفال على تنمية المهارات الاجتماعية والعاطفية هي واحدة من أهم الأشياء التي يمكننا القيام بها لأطفالنا لإعدادهم لمستقبل صحي”

——–

3. لديهم توقعات عالية لمستقبل أطفالهم:

أظهرت دراسة أجريت في جامعة كاليفورنيا على 6600 طفل مولودون في 2001: “أن توقعات الآباء والأمهات لأطفالهم يكون لها تأثير كبير على تحصيلهم العلمي”.

وقالت أيضاً: ” أن أولياء الأمور الذين خططوا لدخول طفلهم الجامعة في المستقبل، يوجهون أطفالهم نحو تحقيق هذا الهدف بغضِّ النظر عن دخلهم وظروفهم الأخرى”.

وجاءت نتائج الاختبارات الموحدة كالتالي:

57 % من الأطفال الذين لم يتوقع لهم آباؤهم الذهاب إلى الجامعة قدموا نتائج سيئة في الامتحان، بينما 96% من الأطفال الذين توقع لهم آباؤهم الذهاب إلى الجامعة حققوا أفضل النتائج.

وهذا ينسجم مع استنتاج نفسي آخر والذي ينص على “أن ما يتوقعه شخص لآخر يمكن أن يتحول إلى نبوءة تحقق ذاتها”، وفي حالة الأطفال، فإنها تعتمد على توقعات والديهم.

———

4. لديهم علاقة صحية مع بعضهم البعض في العائلة:

من المعلوم أن الأطفال الذين يعيشون في أُسر كثيرة الخلافات سواء كانت في بيت واحد أو منفصلة، يكونون أسوأ بكثير مقارنة بالأطفال الذين تربوا في عائلة متماسكة.

وأظهرت دراسات أخرى أن الأطفال الذين يعيشون مع الأب أو الأم بشكل منفصل أفضل من الأطفال الذين يعيشون في أسر كثيرة الخلافات.

وتشير دراسات أخرى: أن الأطفال الذين عايشوا الطلاق كأطفال لا يزالون يشعرون بالألم والضيق لهذا الطلاق حتى بعد 10 أعوام من الطلاق. أما الشباب الذين عايشوا نزاعاً شديداً بين والديهم كانوا أكثر عرضة لمشاعر الفقدان واللهفة واللوعة.

———

5. وصلوا لمراحل متقدمة من التعليم:

أظهرت دراسة أجريت عام 2014 من قبل قسم علم النفس في جامعة ميشيغان: أن الأمهات اللواتي أنهين الثانوية أو الجامعة لديهم القدرة على رفع المستوى التعليمي لدى أطفالهم، والوصول لهذه المراحل المتقدمة في التعليم.

وبنيت دراسة أخرى أن الأطفال الذين ولدوا لأمهات في عمر المراهقة ( 18 سنة أو أقل) لم يتمكنوا من إنهاء المدرسة الثانوية أو الذهاب إلى الجامعة مقارنة بأقرانهم الآخرين.

———

6. يعلمون أطفالهم الرياضيات في عمر مبكر:

في تحليل أُجري لنتائج أكثر من 35 ألف طفل في مرحلة ما قبل المدرسة  في جميع أنحاء الولايات المتحدة وكندا وإنجلترا بيّن: أن تطوير مهارات الرياضيات في وقت مبكر من الممكن أن يتحول إلى ميزة كبيرة في المستقبل.

حيث وُجدَ أن تعليم الأطفال الرياضات في سن مبكرة لم يؤثر فقط على فهم الرياضيات في المستقبل، بل على القراءة أيضاً!!

———

7. يطورون علاقة جيدة مع أطفالهم:

أجريت دراسة عام 2014 حول 243 شخصاً ولدوا في حالة من الفقر، وبنيت الدراسة أن الأطفال الذين تلقوا “رعاية أكبر وأقرب” في السنوات الثلاث الأولى من حياتهم  حققوا نتائج أفضل في الاختبارات الأكاديمية في مرحلة الطفولة،  بل وكانوا يتمتعون بعلاقات صحية وتحصيل أكاديمي أكبر وهم في الثلاثينيات من عمرهم.

حيث من المتعارف عليه أن الآباء والأمهات الذين هم  الأساس في تقديم  الرعاية الحساسة “الاستجابة لإشارات الطفل على الفور وبشكل مناسب” و “توفير قاعدة آمنة” للأطفال لاستكشاف العالم.

وقال الباحث في علم النفس بجامعة مينيسوتا “لي رابي”: “إن هذا يشير إلى أن الاستثمارات في العلاقات المبكرة بين الوالدين والأطفال قد تؤدي إلى عوائد طويلة الأجل تتراكم عبر حياة الأفراد ونجاحهم في حياتهم”.

———-

8. أنهم أقل توتراً من غيرهم:

تبعاً لدراسات حديثة، فإن عدد الساعات التي تقضيها الأمهات مع أطفالهن وهم في عمر من 3 إلى 11 سنة، لا  يمكنها التنبؤ بسلوك الطفل أو رفاهيته أو طموحاته بشكل كبير.

و أكثر من ذلك، يمكن لطريقة “الأمومة المكثفة” أو “هليكوبتر الأبوة والأمومة” بمعنى المراقبة اللصيقة للطفل، أن تكون لها نتائج عكسية.

وقال عالم الاجتماع في جامعة بولينغ غرين ستيت كاي: “ضغط الأمهات، وخاصة عندما يتم التشديد على الأمهات بسبب الضغط في العمل ومحاولة إيجاد الوقت مع الأطفال، تؤثر على أطفالهن بشكل سيء”.

وتبين البحوث أنه إذا كان صديقك سعيداً، فإن سعادته تؤثر عليك بشكل إيجابي.  أما إذا كان حزيناً، فإن الكآبة سوف تنتقل وتؤثر عليك كذلك.  لذلك فإن حالة  أحد الوالدين والتي استنفدت أو أُحبطت من ناحية السعادة أو الحزن، ستؤثر على الحالة العاطفية لدى الأطفال.

———-

9. يقدرون الجهود المبذولة من أطفالهم ويشجعونهم لتخطي الفشل:

 اكتشفت عالمة النفس من جامعة ستانفورد كارول دويك أن الأطفال (والكبار) يفكرون في النجاح بطريقتين:

  • “العقلية الثابتة” تفترض أن: صفاتنا، وذكائنا، وقدراتنا الإبداعية، هي عوامل ثابتة لا يمكننا تغييرها بأي طريقة، والنجاح هو تأكيد الذكاء المتأصل، والسعي لتحقيق النجاح وتجنب الفشل في جميع التكاليف يصبح وسيلة للحفاظ على الشعور بأن يكون ذكياً أو ناجحاً.

  • “عقلية النمو”، من ناحية أخرى، ترتكز على التحدي، وترى أن الفشل ليس دليلاً على عدم الذكاء، ولكن كنقطة انطلاق مشجعة للنمو ولتطوير قدراتنا الحالية.

جوهم الموضوع أن إرادتك تؤثر على قدراتك، ولها تأثير قوي على الأطفال كذلك. فإذا قيل للأطفال أنهم نجحوا بامتياز في الاختبار بسبب الذكاء الفطري، فهذا يخلق عندهم “العقلية الثابتة”. أما إذا أُحبروا أنهم نجحوا بسبب جهدهم، فهذا يعلمهم “عقلية النمو”.

———

10. أمهاتهم عاملات:

هناك فوائد كبيرة للأطفال الذين يكبرون مع الأمهات الذين يعملون خارج المنزل.

حيث وجدت الدراسة أن بنات الأمهات العاملات يذهبن إلى المدرسة لفترة أطول، ويزيد احتمال حصولهن على وظيفة إدارية في المستقبل، ويحصلن على المزيد من المال – أي أكثر بنسبة 23 % مقارنة بأقرانهن اللواتي كانت أمهاتهم ربات المنزل.

ويميل أبناء الأمهات العاملات إلى المساعدة أكثر في الأعمال المنزلية ورعاية الأطفال، يقول الباحث في جامعة هارفارد – بوسينيس إنزيدر: “إن نمذجة الأدوار هي وسيلة للإشارة إلى ما هو مناسب من حيث كيفية التصرف وما تفعله والأنشطة التي تشارك فيها وما تعتقده”.

———

11. لديهم وضع اجتماعي واقتصادي جيد جداً:

من المؤسف أن الكثير من الأطفال يعيشون في أجواء من الفقر، وهو وضع يحد بشدة من إمكاناتهم، ووفقاً لباحث جامعة ستانفورد – شون رياردون: الفجوة في الإنجاز بين الأسر ذات الدخل المرتفع والمنخفض “تبلغ حوالي 30٪ إلى 40٪ بين الأطفال المولودين في عام 2001 وبين أولئك الذين ولدوا قبل 25 عاماً”.

كما لاحظ “دان” الكاتب دان الوردي: ارتفاع دخل الوالدين أثر على ارتفاع نتائج قبول أطفالهم في الجامعات.

———-

12. أنهم آباء موثوقون وليسوا مستبدون أو متساهلون:

 وجدت عالمة علم النفس التنموي “ديانا بومريد” أن هناك  ثلاثة أنواع من أنماط الأبوة:

متساهل: يحاول الوالد أن يبتعد عن العقاب، ويهمه أن يكون مقبولاً عند الطفل.

الاستبدادي: يحاول الوالد تشكيل الطفل والتحكم فيه بناء على معيار سلوك محدد.

الموثوق: يحاول الوالد هنا توجيه الطفل بشكل عقلاني.

وأفضل الطرق هي الطريقة الأخيرة، أن يكون الوالد موثوق، بحيث ينشأ الطفل محترماً للقوانين، ولكن لا يشعر بالضغط والتسلط الذي يؤثر على شخصيته واختياراته.

———–

13. يعلمون أطفالهم صفة “الحزم”

في عام 2013، فازت عالمة النفس في جامعة بنسلفانيا أنجيلا داكورث بمنحة مكارثر “عبقرية” للكشف عن قوة نجاح القيادة الشخصية سمة تسمى “الحزم”

وهي “ميل إلى الحفاظ على اهتمام الشخص وبذل الجهد نحو تحقيق أهداف طويلة الأجل”، حيث يتعلق الأمر بتعليم الأطفال أن يتخيلوا ويلتزموا بمستقبل يريدون تحقيقه والوصول إليه.

———

 

وأكثر صفة يجب أن يتصف بها الأبوين للأطفال الأكثر نجاحاً هي ارتباطهم القوي بالله، وربط أطفالهم بالله، حيث عندما يكون كل عمل فيه مخافة الله سيكون خالصاً ومتقناً وبالتالي سيكون النجاح بتوفيق من الله بكل تأكيد….