تجنبوا القيام بهذه الأمور

تجنبوا القيام بهذه الأمور لتنشؤوا طفلاً ذو عقلية وشخصية قوية

تربية أطفال يملكون عقولاً صحية وقوية لا يعني أن لا يبكي الطفل عندما يشعر بالحزن، أو أنه لن يفشل أحياناً. القوة العقلية لن تجعل طفلك محصناً ضد الصعوبات، لكنها أيضًا لن تدفعه لكبت عواطفه.

في الواقع، هي عكس ذلك تماماً، القوة الذهنية هي ما تساعد الأطفال على الوقوف بعد الانتكاسات، وما يمنحهم القوة للاستمرار، حتى عندما يعانون من الشك الذاتي. القوة الذهنية هي المفتاح التي تساعد الأطفال على الوصول إلى أقصى إمكاناتهم وتحقيق أكبر أهدافهم في الحياة.

لكن تربية طفل قوي عقلياً يتطلب من الآباء تجنب عدد من الممارسات غير الصحية الشائعة التي تسلب من الأطفال قوتهم العقلية. لذا سنرفق لكم هنا ثلاثة عشر أمراً لتجنبها إذا كنتم ترغبون في تربية طفل قوي عقلياً مجهز لمواجهة أصعب تحديات الحياة:

1. الرضوخ لعقلية الضحية

إن الخروج من بطولة كرة قدم أو الفشل في اختبار علمي لا يجعل الطفل ضحية، الرفض والفشل والظلم جزء من الحياة، علّمهم أنه مهما كانت ظروفهم صعبة أو ظالمة، يمكنهم دائمًا اتخاذ خطوات إيجابية.

2. تربية الأطفال على الشعور بالذنب

الاستسلام لمشاعر الذنب يعلم طفلكم أن يرضخ له، الأطفال الذين يتعلمون هذا لن يكونوا قادرين على قول لا لشخص يقول: “كن صديقًا ودعني أنسخ نسختك” ، أو “إذا كنت تحبني، فستفعل هذا لي”.

أظهر لأطفالك أنه على الرغم من شعورك بالذنب أحيانًا – وكل الآباء المهتمين يفعلون ذلك – إلا أنك يجب أن لا تسمح لعواطفك أن تعيق اتخاذ القرارات الحكيمة.

3. جعل الأطفال مركز الكون

إذا جعلت حياتك كلها تدور حول أطفالك، فسوف يكبرون معتقدين أنه يجب على الجميع تلبية احتياجاتهم، فالكبار الذين نشؤوا على هذا الشعور من المرجح أنهم لن يصلوا بعيداً في الحياة.

لذا علّم أطفالك التركيز على ما يجب عليهم تقديمه للعالم، بدلاً من التركيز على ما يمكنهم الاستفادة منه.

4. السماح لخوفهم على أطفالهم بالتحكم بخياراتهم

على الرغم من أن إبقاء أطفالك داخل فقاعة واقية سيوفر عليك الكثير من القلق، إلا أن اللعب بأمان شديد يعلم طفلك أنه يجب تجنب الخوف في جميع الأوقات، أظهر لأطفالك أن أفضل طريقة للتغلب على الخوف هي مواجهة الأمر وجهاً لوجه، وستقوم بتربية أشخاص شجعان على استعداد للرحيل خارج مناطق الراحة الخاصة بهم.

5. إعطاء الأطفال السلطة

إن السماح للأطفال بإملاء ما سوف تأكله الأسرة لتناول العشاء أو أين تذهب العائلة في الإجازة يمنح الأطفال قوة أكثر من استعدادهم للتطور، إن معاملة الأطفال على قدم المساواة، أو كأنهم هم المدير، تحرمهم فعليًا من القوة العقلية.

امنح أطفالك فرصة للتدرب على الأوامر والاستماع إلى الأشياء التي لا يريدون سماعها والقيام بأشياء لا يريدون القيام بها، دع أطفالك يتخذون خيارات بسيطة مع الحفاظ على تسلسل هرمي عائلي واضح.

6. يتوقعون الكمال

من الصحي جدا أن تتوقع أن يبلي أطفالك بلاءً جيداً في حياتهم ودراستهم، لكن أن تتوقع أن يكونوا مثاليين سوف يأتي بنتائج عكسية، لذا علم أطفالك أنه لا بأس بالفشل، لأنه طبيعي ليتعلموا الصواب، علمهم أنه لا بأس أن لا يكونوا مثاليين في كل ما يفعلونه.

إن الأطفال الذين يسعون لإعطاء الأفضل من أنفسهم، بدلاً من أن يكونوا الأفضل في كل شيء، لن يعتمدوا على رأي الآخرين بهم، بل سيعتمدون على أنفسهم وإنجازاتهم.

7. السماح للأطفال تجنب المسؤولية

إن السماح للأطفال بالهروب من الأعمال المنزلية أو تجنب الحصول على وظيفة بعد المدرسة يمكن أن يكون مغريًا، فالمهم، أن يحصل أطفالك على طفولة خالية من الهموم والمسؤوليات.

لكن الأطفال الذين يؤدون أعمال مناسبة لأعمارهم ليسوا مثقلين بالهموم والواجبات، بل هم من سيكتسبون القوة العقلية التي يحتاجونها ليصبحوا مواطنين مسؤولون.

8. حماية الأطفال حتى لا يشعروا بالألم

مشاعر الأذى والحزن والقلق جزء من هذه الحياة، لذا فإن السماح للأطفال بتجربة تلك المشاعر المؤلمة يمنحهم فرصًا بأن يصبحوا أقوى من ذي قبل.

زوِّد أطفالك بالإرشاد والدعم الذي يحتاجونه للتعامل مع الألم حتى يتمكنوا من اكتساب الثقة في قدرتهم على معالجة المصاعب التي لا مفر منها في الحياة.

9. يشعرون بالمسؤولية تجاه مشاعر أطفالهم

إن مواساة الطفل عند الشعور بالحزن وتهدئته عند شعروه بالضيق يعني أنك تتحمل مسؤولية تنظيم عواطفهم، فالطفل يحتاج إلى اكتساب الكفاءة العاطفية حتى يتمكن من تعلم كيفية إدارة مشاعره الخاصة.

قم بتعليم طفلك طرقًا صحية للتعامل مع مشاعره حتى لا يعتمد على الآخرين.

10. منع الأطفال من ارتكاب الأخطاء

إن العمل على تصحيح الواجب المنزلي لأطفالك، والتأكيد عليهم ليأخذوا وجبة الغداء معهم، وتذكيرهم باستمرار بأداء واجباتهم، لن يقدم لهم أي فائدة، العواقب والنتائج الطبيعية التي يتعرضون لها يمكن أن تكون من أعظم المعلمين لهم في الحياة.

اسمح لأطفالك بالفوضى أحيانًا ووضح لهم كيفية التعلم من أخطائهم حتى يصبحوا أكثر حكمة ويصبحون أقوى.

11. الخلط بين الانضباط والعقاب

العقاب يدور حول جعل الأطفال يتحملون نتيجة أفعالهم الخاطئة، أما الانضباط فهو يتعلق بتعليمهم كيفية القيام بالعمل بشكل أفضل في المستقبل.

تربية الطفل الذي يخشى “الوقوع في مشكلة” ليس كتربية الطفل الذي يريد اتخاذ قرارات صائبة. استخدم عواقب تساعد أطفالك على تطوير الانضباط الذاتي الذي يحتاجونه لاتخاذ خيارات أفضل.

12. القيام بتنازلات لتجنب إزعاج الطفل

على الرغم من أن الاستسلام للطفل الباكي أو القيام بالأعمال المنزلية عنه سيجعل حياتك أسهل قليلاً الآن، إلا أن هذه التنازلات تغرس عادات غير صحية لدى أطفالك على المدى الطويل.

اعمل على تأخير إرضاء الطفل، وأظهر قدرتك على رفض تقديم تنازلات لأجل القيام بأعمالهم، وستعلمهم أنهم أقوياء بما يكفي للمثابرة حتى عندما يرغبون في الاستسلام.

13. غض البصر عن قيمهم الشخصية كآباء

للأسف لا يقوم الكثير من الآباء بغرس القيم التي يحملونها في أطفالهم، وبدلاً من ذلك ، فإنهم يضيعون في فوضى الحياة اليومية لدرجة أنهم ينسون النظر إلى الصورة الأكبر.

تأكد من أن أولوياتك تعكس بدقة الأشياء التي تقدرها أكثر في الحياة، وستمنح أطفالك القوة ليعيشوا حياة ذات معنى.